نجا فريق الراسينغ البيضاوي لكرة القدم، متصدر بطولة القسم الوطني الثاني، من هزيمة بالقلم خلال الأسبوع الماضي، في المباراة التي فاز فيها خارج قواعده على وداد تمارة بهدف لصفر، ضمن منافسات الدورة التاسعة.

وقالت مصادر موثوقة، إن فريق الراسينغ البيضاوي انتقل لمدينة تمارة دون رخص لاعبيه التي سلمتها له الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، والتي تتيح لهم خوض المباريات في غفلة من المسؤول الإداري للفريق.

وحسب المصادر ذاتها، فإن أحد مسؤولي فريق الأمل والذي انتقل إلى مقر الفريق بمدينة الدار البيضاء اكتشف ساعات قليلة قبل مباراة الراسينغ ومضيفه وداد تمارة أن مسؤولي الفريق لم يصطحبو رخص لاعبي الفريق الأول ما دفعه للاتصال بأحد المسؤولين الذي بادر للانتقال إلى مدينة الرباط مصحوبا بالرخص المذكورة لتفادي هزيمة فريقهم بالقلم.

و تتشابه هذه الواقعة مع الفضيحة التي حدثت في مباراة سابقة بين الفتح الرباطي والاتحاد الرياضي، سنة 2001، عندما نسي الفريق الرباطي، رخص أبرز لاعبيه، مما تم اعتباره تلاعبا من طرف أحد إداريي الفتح لمنح لقب الدوري لفريق آخر و هو اللقب الذي فاز به الرجاء البيضاوي مستفيدا من هذا الخطأ الإداري

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية