إستند مسؤولو فريق الرجاء البيضاوي على البند 20 في مراسلتهم للجامعة من أجل رفض إجراء الدورة 29 من الدوري المغربي قبل إجراء المباريات المؤجلة و هو البند الذي يدين مسؤولي فريق الرجاء و ليس العكس 

البند 20 من قانون المسابقات الذي استند عليه الفريق الأخضر في مراسلته ينص على

1- ضرورة إجراء المباريات المؤجلة من شطر الذهاب في أول تاريخ متاح و ذلك  قبل بداية شطر الإياب حيث لا يمكن إنطلاق شطر الإياب إلا بعد إجراء جميع مباريات الذهاب و هو ما لم يتم إحترامه من طرف الرجاء و لجنة البرمجة التي اضطرت لجبر خاطر مسؤوليه حيث تم تأجيل مباراة الرجاء البيضاوي ضد أولمبيك آسفي  و لم تجر في وقتها إلا بعد انطلاق مباريات شطر الإياب , و لم نشاهد حينها إنتفاضة لمسؤولي أي فريق رغم أنهم كان بإمكانهم المطالبة بتوقيف الدوري لحين إجراء مباريات الرجاء عن الذهاب

فلماذا لم يلجأ مسؤولو الفريق الأخضر للبند 20 من قانون المسابقات بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم كما فعلوا الآن ؟ أم أن القانون يتم تكييفه حسب مزاج و أهواء مسؤولي الرجاء البيضاوي ؟

2- ضرورة إجراء المباريات المؤجلة برسم مباريات الإياب في أول تاريخ متاح قبل الجولة الأخيرة من الدوري و في هذا البند يتضح جليا أن الزوبعة التي أثارها الرجاء و تهديده بالإنسحاب لا مغزى له حيث أن القانون يؤكد على ضرورة إجراء المباريات المؤجلة قبل آخر دورة من الدوري و لا وجود لأي بند تحت المادة 20 التي استند عليها الرجاء يقول بضرورة إجراء المؤجلات قبل دورتين كما يرغب فيه مكتب الرئيس الزيات 

للأسف فمكتب الرجاء البيضاوي ليس له الحق في إثارة هذه الزوبعة و ذلك حسب القانون ذاته الذي استند عليه مسيرو الرجاء , فهل فعلا يبحث مسؤولو الفريق الأخضر عن مصلحة فريقهم أم أنهم يبحثون فقط عن شماعة لتعليق فشلهم ؟

وفيما يلي مبارتين تم تأجيلهما للرجاء لأكثر من شهرين دون أن يحتج فريق الوداد أو أي فريق آخر من الدوري  ( ذكرنا الوداد لأنه هو المعني بإحتجاجات الرجاء حاليا )

●أولمبيك آسفي ضد الرجاء
•البرمجة الأصلية:25 نونبر 2018
•التأجيل الأول: 28 نونبر 2018 (تقدم طلب للتأجيل وتمت الموافقة عليه)
•التأجيل الثاني: 20 فبراير 2019 ( أجريت بعد انطلاق مباريات الإياب رغم أنها مبرمجة لحساب الدورة التاسعة أي خلال مرحلة الذهاب )
مدة التأجيل بلغت شهرين و 25 يوم

●الرجاء ضد حسنية أكادير
•البرمجة الأصلية: 2 فبراير 2019
•التأجيل الأول: 3 أبريل 2019
•التأجيل الثاني: 24 أبريل 2019
مدة التأجيل بلغت شهرين و 22 يوم

المادة 20 التي استند عليها مسؤولو الرجاء  :

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية