بعد أن عادت البعثة المغربية كاملة من البرازيل، لا يزال الملاكم المغربي حسن سعادة يترقب وضعيته، في ظل عدم تلقيه أية دعوة لحضور جلسة ما حول قضية التحرش التي اتهم فيها، بناء على قرار السلطات البرازيلية القاضي بعدم مغادرته للبلاد.

وحسب المعطيات المتوفرة، فقد ستغرب حسن سعادة من هذا الوضع، لا سيما وأنه لم يتلقَ أي اتصال سواء من طرف السلطات المغربية أو المسؤولين عن القطاع الرياضي أو غيره، وكذلك من طرف السلطات البرازيلية.

هذا و يقطن حسن سعادة مع مهاجر مغربي يدعى مصطفى، في مدينة ريو دي جانييرو،حيث تتكفل اللجنة الأولمبية بمصاريف سكنه.

آخر الأخبار