تسببت تداعيات نهائى "العار" الذي جمع الوداد الرياضي بالترحي التونسي، برسم نهائي دوري أبطال إفريقيا، الموسم الماضي، وهي المواجهة التي لم تستكمل، في إحراج كبير للفريق التونسي، بعدما أعلن عدد كبير من المسؤولين والمدربين، في القارة السمراء بما فيها تونس، التضامن الكبير مع الفريق الأحمر، بعد الحيف الذي طاله في النهائي المذكور .

وعلق جمال الحاجي، المدرب التونسي والمحلل الرياضي  من خلال تصريحات نقلتها وسائل إعلام مصرية،  على تداعيات فضيحة رادس فى نهائى دورى أبطال أفريقيا بين الترجي والوداد، أن الفريق المغربي نجح في تعرية الفساد الذي يلف الكرة الافريقية .

وأوضح المدرب التونسي أن الوداد نجح  إلى حد ما في بعثرة الأوراق وشكر إدارة الوداد الرياض وفريق دفاعه الذي تولى ملف القضية ، بعدما تشبثوا وعبروا عن أملهم في تغيير القرارات الصادرة سلفا. ومن أبرز القرارات المنتظرة من الجانب المغربي هي إعادة المباراة أو تتويج الوداد باللقب .

  وأضاف جمال الحاجي "عدة سيناريوهات أصبحت مطروحة في قضية ما يسمى بفضيحة رادس على إثر النهائي الشهير الذي جمع الترجي الرياضي التونسي والوداد الرياضي هذه المباراة التي أنهاها الحكم الغامبي بأكاري جاساما 32 دقيقة قبل نهايتها معلنا بعد أخذ ورد تتويج الترجي باللقب الإفريقي بعد لخبطة كبيرة على مستوى تقنية الفار الذي تبين أنه معطلا بعد إصرار لاعبي الوداد على شرعية هدف وليد الكرتي الملغى بداعي التسلل " .

و تابع:"بعد الجلسة الأخيرة للمحكمة الرياضية الدولية "الطاس" في إطار استئناف الوداد الأحكام الصادرة سلفا عن الكاف يمكن تغييرها  رغمها أقرت سابقا فوز الترجي باللقب على إثر انسحاب فريق الوداد".

يذكر أن فريقا الوداد والترجي ينتظران خلال الأيام القليلة المقبل، القرارات النهائية بخصوص الاستئناف الذي تقدم به الفريق الأحمر أمام "الطاس" .

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية