تلقى الحكم الأمريكي مارك غيغز سخطا عارما خلال الدقائق التي اعقبت المباراة يستمر إلى حدود كتابة هذه السطور ، حيث اتضح تحيزه الواضح للبرتغال ، خاصة وأنه حرم المنتخب من ضربة جزاء واضحة .

الحكم الأمريكي  حرم المنتخب المغربي من ضربة جزاء محققة في النصف الأول من المباراة، بعد تدخل عنيف من مدافع برتغالي، في حق مهاجم المنتخب، خالد بوطيب.

ففي الوقت الذي طالب فيه هيرفي رونار، وباقي اللاعبين، باللجوء لتقنية الفيديو، أصر الحكم على عدم احتساب ضربة الجزاء، كما أن قراراته أثارت نرفزة اللاعبين وأفقدتهم تركيزهم، بالقدر الذي أثارت أيضا سخط الجماهير المغاربة.

وسيطرت مشاعر الغضب والخيبة على جماهير المنتخب وامتلأت منصات التواصل الاجتماعي بتدوينات وتغريدات تنقد الحكم وإجحافه .

وتسببت هزيمة المغرب أمام البرتغال بهدف لصفر في الخروج المبكر للمغرب كأول منتخب يغادر المنافسة ولكن بشرف بشهادة كريستيانو رونالدو الذي اعتبر ان المغرب خصم ليس سهلا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية