فرض الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" غرامة مالية على الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، على خلفية مباراة المنتخب الوطني المغربي ضد نظيره الإسباني، ضمن الجولة الثالثة من مرحلة المجموعات.

وأوضح المكتب الصحافي لـ"الفيفا" أن الاتحاد المغربي لكرة القدم تم تغريمه بمبلغ 65 ألف فرنك سويسري (حوالي 62 مليون سنتيم)، بسبب عدة انتهاكات، هي دخول ستة إداريين مغاربة، بينهم فوزي لقجع رئيس جامعة كرة القدم، أرض الملعب بعد الصافرة النهائية للحكم، ووجود 13 شخصا في المنطقة التقنية بدلا من 11 شخصا، إضافة إلى شغب مشجعي "أسود الأطلس" أثناء المباراة.

كما قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم تغريم الاتحاد الصربي بـ 20 ألف فرنك سويسري بسبب رفع المشجعين رايات سياسية في إحدى المباريات، وتغريم الاتحاد المكسيكي بمبلغ قدره 15 ألف فرنك سويسري بسبب شغب المشجعين المكسيكيين، خلال المباراة التي جمعت منتخب بلادهم بالمنتخب السويدي، ضمن الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات.

وفي وقت سابق راسلت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، رسميا، الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" بشأن الأخطاء التحكيمية الجسيمة التي تعرض لها المنتخب الوطني في مبارياته في نهائيات كأس العالم روسيا 2018، خاصة ضد منتخبي البرتغال وإسبانيا.

وأكدت الجامعة في المراسلة ذاتها، أن المنتخب الوطني تأثر كثيرا بقرارات الحكام، المرتبطة بـ"تقنية الفيديو"، الشهيرة بــ"VAR"، خاصة في مباراتي البرتغال وإسبانيا، برسم الجولتين الثانية والثالثة من دور المجموعات.

وقال فوزي لقجع، رئيس الجامعة، إن "أسود الأطلس" عانوا من ظلم التحكيم بشكل كبير أثّر على مشاركتهم خلال نهائيات العرس العالمي، وحرمهم من الدفاع عن حظوظهم في التأهل إلى الدور الثاني أسوة بباقي منتخبات المجموعة ، وتسبب في مغادرتهم الاستحقاق الدولي من دور المجموعات.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية