في واقعة غريبة قضى فارس مغربي وحصانه نحبهما في كندا، إذ في الوقت الذي توفي الفارس تحت حوافر حصانه لحقه الثاني بسبب سكتة قلبية

و توفي الفارس المغربي مراد بوذراع، 42 سنة، صبيحة الثلاثاء الماضي بمدينة تورونتو الكندية، بعدما سقط من على صهوة حصانه، حين كان يمارس تدريبات في الفروسية، وفق ما نقلته مصادر إعلامية كندية.

و قضى الفارس المغربي مباشرة بعد سقوطه في مضمار "وودبين" في مدينة تورونتو، إذ أصابه الحصان بحوافره في الرأس، قبل أن يجثم عليه عقب سقطة للحصان مما تسبب في وفاته على الفور.

وكان مراد بوذراع، حاز غير ما مرة جوائز عالمية في كندا حيث كان يقيم، واحترف الفروسية منذ سنوات جعلته مشهورا في البلد الأمريكي.

وودع مراد بوذراع، الحياة وعالم النجومية بسبب هفوة فارس وكبوة حصان، غير أن هذه الهفوة والكبوة كلفتا حصانه أيضا حياته و قد توفي هو أيضا بسبب إصابته بسكتة قلبية، مما خلف حالة من الحزن المشترك على شريكين في الفوز كتبت نهايتهما معا في نفس الوقت.

وتداولت مصادر إعلامية كندية هذا الحادث بكثير من التفصيل، وقد جرى اعتبار تزامن وفاة الفارس وحصانه واقعة غريبة خطفت آهات الإندهاش من قبل من تابعوا الحادث الغريب، إذ أن الأقدار نسجت أكفان الفارس وحفرت معه قبر الحصان الذي تسبب في وفاته دون قصد.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية