حفصة ساميري 11 سنة أخذت أبجديات التحكيم بمدرسة التحكيم عصبة الدارالبيضاء رغم سنها الصغير أبانت على طول و علو رايتها مصداقاً للمقولة المعروفة هذا الشبل من ذاك الأسد 

والدها هو مصطفي ساميري حمل الصافرة لسنوات بنفس العصبة كحكم وطني و ترك الساحة التحكيمية الموسم الماضي 2013 / 2014 لكن لم يتركها فارغة بل كان لحفصة إصرار و قوة للدفاع على ما بناه أبناء الحي المحمدي كالحاج عشيق والدولي الإبن رضوان عشيق و لتكون خير خلف لخير سلف

حفصة ساميري شاركت يوم أمس الإثنين في أول مبارة لها بملعب درب غلف كحكمة مساعدة متطوعة لفئة الصغار  لتكون بذلك أصغر حكمة متطوعة لكرة القدم في العالم حيث تبلغ 11 سنة فقط في إنتظار بلوغها سن 14 سنة لتكون حكمة قائمة الذات في السن القانوني للتحكيم

بعض الصور من أول ظهور للحكمة حفصة ساميري :

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية