خصصت الجامعة الملكية المغربية للملاكمة، بعد ظهر اليوم، حفل استقبال على شرف المنتخب الوطني المشارك في التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى أولمبياد ريو دي جانيرو، والتي احتضنتها العاصمة الكاميرونية ياوندي في الفترة الممتدة من 11 إلى غاية 19 مارس الجاري. وتمكن القفاز المغربي من التألق في فئة الإناث، إذ تمكنت المغربيات زهرة الزهراوي في وزن أقل من 51 كلغ، وحسناء لشكر في وزن أقل من 60 كلغ، وخديجة المرضي في وزن أقل من 75 كلغ، (تمكن) من التأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو في البرازيل 2016، إثر تتويجهن، أول أمس، في النزالات النهائية للدوري الإفريقي المؤهل إلى الأولمبياد.

وعبرت خديجة المرضي عن سعادتها لتحقيق هذا الإنجاز غير المسبوق في تاريخ الرياضة المغربية بصفة عامة و الملاكمة المغربية بصفة خاصة. مردفة "أعد الشعب المغربي بتحقيق ميدالية ذهبية في أولمبياد ريو دي جانيرو، وأود أن أشكر كل من يدعمنا ويشجعنا عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي".

من جانبها، أكدت زهرة الزهراوي أن النتيجة المحققة في التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى الأولمبياد، أتت بتضافر الجهود داخل محيط رياضة الملاكمة المغربية، من أطر الجامعة مرورا بالمدربين إلى تضحيات الملاكمات والملاكمين. وقد تمكن المنتخب الوطني للذكور من تأهيل أربعة ملاكمين إلى "ريو 2016"، ويتعلق الأمر بكل من محمد حموت في وزن أقل من 56 كلغ وسعيد حرنوف في وزن أقل من 75 كلغ وحمزة البربري في وزن 64 كلغ، ومحمد العرجاوي في وزن أزيد من 91 كلغ، ليضافوا إلى محمد ربيعي في وزن 69 كلغ، إثر تتويجه بطلا للعالم، وأشرف الخروبي في وزن أقل من 49 كلغ، بعد اختياره أفضل ملاكم في السلسلة العالمية للملاكمة الاحترافية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية