نشر فريق الوداد الرياضي عبر صفحاته بمواقع التواصل الإجتماعي بلاغا باللغتين العربية و الفرنسية وضع من خلاله المتتبعين في صورة ما حدث خلال جلسة الإستماع و التي وصفها ذات البلاغ بأنها كانت جلسة سرية و بالتالي فإنه يمنع على أي كان الدخول في تفاصيلها إلى حين بث المحكمة في هذه القضية 

و جاء بلاغ الوداد كما يلي :

يواصل فريق الوداد الرياضي لكرة القدم, منذ سنة, الدفاع عن حقوقه, بعد مابات يعرف بفضيحة رادس, من خلال اللجوء إلى كل المؤسسات المختهة.

و للتذكير, كان نادي الوداد الرياضي لكرة القدم, قد خاض إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا 2019, الذي واجه خلاله نادي الترجي الرياضي التونسي, في جو وصفه بلاغ الكونفيدرالية الافريقية لكرة القدم في بلاغه الصادر يوم 5 يونيو 2019, : “لم تكن فيه شروط اللعب والأمن مجتمعة بما يمكن من إنهاء مباراة الإياب لنهائي دوري أبطال إفريقيا"

ويؤكد نادي الوداد الرياضي لكرة القدم, أنه متمسك بالدفاع عن قضيته العادلة في احترام تام للمساطر القانونية المعتمدة, و يشكر النادي جماهيره الكبيرة وكافة مكوناته وكذا كل من سانده في هذا المسار, من فاعلين و مختصين رياضيين على المستوى الوطني و القاري و الدولي و على رأسهم لجنة الدفاع التي تكلفت بالملف

وتخبر إدارة النادي, أنه تم عقد جلسة عن بعد يوم الجمعة 29 ماي 2020 , أمام محكمة التحكيم الرياضي, وهي الجلسة التي عقدت في سرية تامة, مما حتم على جميع الأطراف المترافعة بالإلتزام بواجب التحفظ على أطوارها إلى حين أن تصدر المحكمة, التي نؤكد ثقتنا فيها حكمها في القضية

و يتأسف نادي الوداد الرياضي لمحاولات صنع شاشة دخان جديدة, من خلال خرجات إعلامية تسوق ادعاءات مجانبة للصواب و مخالفة للواقع , بهدف ممارسة نوع من الضغط على هذه الهيئة المستقلة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية