أكد جمال السلامي، مدرب المنتخب المحلي لكرة القدم، أن مهمته مع الأسود المحلية قد انتهت بانتهاء كأس إفريقيا للاعبين المحليين، التي توج بها المنتخب المغربي، بعد انتصاره بأربعة أهداف دون رد على المنتخب النيجيري، والتي جمعت بينهما مساء أمس الأحد بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء.

وقال السلامي، في الندوة الصحفية، التي تلت مباراة النهائي، ” مهمتي مع المنتخب المحلي انتهت اليوم، لكنني سأظل دائما في خدمة الكرة المغربية”، وأضح السلامي، في المناسبة ذاتها، بأنه حقق جميع الأهداف التي سطرها مع الجامعة والإدارة التقنية الوطنية، والمتمثلة في الوصول لنصف نهائي البطولة على الأقل، معتبرا أن التتويج باللقب القاري يعتبر ثمرة عمل طويل امتد لأزيد من 18 شهرا.

وقال السلامي خلال الندوة التي أعقبت تتويج المغرب باللقب الإفريقي، “تظافر مجموعة من العوامل ساهم في وصولنا إلى هذه النتائج، عملنا على تطوير أداء المجموعة منذ بداية البطولة، وعانينا في البداية من بعض الغيابات بسبب الإصابة”.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية