راسل اتحاد جزر القمر لكرة القدم الكونفدرالية الإفريقية، من أجل الاستفسار عن مصير المنتخب الكاميروني بعد سحب تنظيم كأس الأمم الإفريقية منه، إذ اكتفى "الكاف" بالإعلان عن قراره بخصوص المسابقة الإفريقية وفتح باب الترشيحات أمام الدول التي ترغب في استضافة الحدث الكروي الإفريقي، دون تسليط الضوء على مصير المنتخب الكاميروني صاحب المركز الثاني ضمن المجموعة الثانية.

ونَقَلت صحيفة "football 365" الفرنسية، تصريحات السكرتير العام لاتحاد جزر القمر، يؤكّد من خلاله أن الأخير قد راسل الكونفدرالية الإفريقية، لمطالبتها بتطبيق القانون في حق المنتخب الكاميروني، وتحديدا المادة 92 التي تقول إن البلد الذي تسحب منه استضافة كأس الأمم الإفريقية لا يشارك في تلك النسخة من البطولة، وهو ما على "الكاف" تطبيقه، مشيرا إلى أن التأهل يجب أن يلعب بين منتخب مالاوي وجزر القمر مع إقصاء الكاميرون من المسابقة.

وأَضَاف المتحدّث ذاته، أن رئيس اتحاد جزر القمر للكرة، ينتظر ردا من الكونفدرالية الإفريقية بعد مراسلته للحصول على توضيحات بخصوص مصير المنتخب الكاميروني صاحب المركز الثاني من المجموعة الثانية، ومطالبته بتطبيق القوانين من خلال إقصاء الكاميرونيين من البطولة الإفريقية.

ومن جهة أخرى استبعدت الصحيفة الفرنسية، تفاعل "الكاف" بشكل إيجابي مع طلب اتحاد جزر القمر، مستشهدة بقضية المغرب الذي سحب منه تنظيم كأس الكونفدرالية الإفريقية سنة 2015، ولجوئه إلى محكمة "الطاس" العليا التي أنصفته في آخر المطاف.

يُشار إلى أن المنتخب المغربي يتصدر المجموعة الثانية برصيد عشر نقاط، متبوعا بمنتخب الكاميرون بثماني نقاط، ثم جزر القمر بـ5 نقاط وأخيرا منتخب مالاوي بـ4 نقاط فقط، فيما تنص قوانين الكونفدرالية الإفريقية في تصفيات "الكان" على تأهل المنتخب الأول والثاني عن كل مجموعة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية