قالت تقارير صحفية، إن مصير الدوري الإيطالي لكرة القدم، الكالتشيو، لا يزال غامضا، حتى في ظل التطورات الإيجابية الخاصة بمعدل الوفيات نتيجة فيروس "كورونا" المستجد في الدولة.

و رغم أن معدل الوفيات اليومية وصل إلى 192 حالة، وهو أقل رقم تسجله إيطاليا منذ يوم 14 مارس الماضي، فإن استئناف مسابقة الدوري الإيطالي لا يزال موضع شكوك واسعة النطاق.

وقالت صحيفة "لاريبوبليكا" الإيطالية، في تقرير نشرته، اليوم الأحد، إن القرار الحاسم حول عودة الدوري الإيطالي مرة أخرى سيتم إصداره يوم الأربعاء المقبل، عن طريق رئيس الحكومة جوسيبي كونتي، بعد اجتماع لمجلس الوزراء.

وأشارت الصحيفة إلى أن هناك اتجاها لإلغاء المسابقة، في سيناريو مشابه لما حدث في الدوري الهولندي، الذي تم إلغاؤه دون إعلان البطل أو الهابطين، والدوري الفرنسي، ليغ 1، الذي ألغي وتم إعلان باريس سان جيرمان بطلا للمسابقة، مع تحديد المتأهلين إلى المسابقات الأوروبية والصاعدين إلى ليغ 1 في الموسم المقبل.

وتأتي تلك التطورات في الوقت الذي ستعود فيه بعض أندية الدوري الإيطالي للتدريبات مرة أخرى، خلال الأسبوع الجاري، وعلى رأسها ساسولو وبولونيا، بعد تخفيف إجراءات العزل الصحي، وتصريح السلطات هناك بإمكانية العودة إلى ممارسة الأنشطة الرياضية بشكل اختياري.

وأعلنت الحكومة الإيطالية، الأحد، موافقتها على عودة أندية الدوري الإيطالي للتدريبات.

وأرسلت وزارة الداخلية قرارا رسميًا للمحافظين، لإبلاغهم بالموافقة على عودة التدريبات الفردية للأندية بداية من يوم غد الإثنين من الغد وحتى 17 ماي.

وأشارت إلى ضرورة احترام مسافة السلامة بين الأشخاص أثناء التدريبات، والتي لا يجب أن تقل عن مترين، بالإضافة لحظر أي شكل من أشكال التجمع.

وتوقف الدوري الإيطالي، منذ التاسع من مارس الماضي، ويرغب الاتحاد الإيطالي لكرة القدم ورابطة الدوري استكمال الموسم، والسير على القرار الذي اتخذته رابطة الدوري الألماني، بوندزليغا، بعودة المسابقة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية