أعلن باولو سكاروني رئيس نادي ميلان عن وجود عدد من الإصابات بفيروس كورونا للاعبي الفريق, بعد الفحوصات التي خضعوا لها مؤخرا, بالرغم من استئناف "الروسونيري" التدريبات استعدادا لمواصلة ما تبقى من لقاءات الموسم.

وأوضح رئيس الميلان أن الفريق عاد بالفعل إلى التدريبات ولن يغير خططه بهذا الشأن بعد الكشف عن إصابة بعض اللاعبين بوباء "كوفيد-19", إلا أنه لم يحدد هوية اللاعبين المصابين.

وأفاد سكاروني في تصريحات أبرزها موقع "فوتبول إيطاليا" قائلا "لدينا بعض اللاعبين المصابين بكورونا في مرحلة العلاج, لكن المالدينيين (باولو مالديني وابنه دانييل) في حالة صحية جيدة".

وأضاف "نادي ميلان مفتوح الآن, ولقد بدأنا بالفعل التدريب مرة أخرى, مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي, نحن نتخذ خطوات مهمة نحو إعادة التشغيل".

وأنهى سكاروني حديثه بهذا الخصوص "يجب أن نتعايش مع فيروس كورونا, وهذا ينطبق أيضا على كرة القدم, لا يمكن الوقوف والانتظار حتى يصل عدد المصابين إلى صفر, بعد كل شيء, يمكننا اعتماد الخطة الألمانية التي تضع المصابين بالحجر الصحي بينما يستمر الآخرون بالعمل".

وتم الكشف منذ فترة طويلة عن إصابة أسطورة الفريق, باولو مالديني ونجله دانييل, بفيروس كورونا المستجد منذ بضعة أسابيع, وحسب سكاروني, فهما في صحة جيدة بالوقت الحالي, لكن هناك لاعبين جدد تم الكشف عن تعرضهم للإصابة دون الإفصاح عن أسمائهم.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لتخصيص المحتوى والإعلانات، إضافةً إلى ذلك، فنحن نشارك المعلومات حول استخدامك لموقعنا مع شركاء الإعلانات وتحليل البيانات الذين يمكنهم إضافة هذه المعلومات إلى معلومات أخرى تقدمها لهم أو معلومات أخرى يحصلون عليها من استخدامك لخدماتهم. سياسة الخصوصية